المرجع

هل العلاقة الزوجية تؤثر على الحمل في الأسبوع الأول

هل تؤثر العلاقة الزوجية على الحمل في الأسبوع الأول ، تخشى الكثير من النساء من ممارسة العلاقة الزوجية في الفترة الأولى من الحمل خوفًا من تعرض الجنين لبعض المضاعفات الخطيرة التي يمكن أن تؤثر سلبًا على صحته وتؤدي إلى الإجهاض ، وفي سياق الحديث حول الحمل يهتم بإبراز هل تؤثر العلاقة الزوجية على الحمل في الأسبوع الأول ، مع توضيح مجموعة من النصائح التي يجب اتباعها عند ممارسة العلاقة الحميمة أثناء الحمل.

هل تؤثر العلاقة الزوجية على الحمل في الأسبوع الأول

الجواب لا ، فقد أكد العديد من الأطباء أن العلاقة الزوجية لا تؤثر سلبا على الحمل ، خاصة في الأسبوع الأول من الحمل ، لأن المرأة الحامل لا تعلم أنها حامل خلال هذه الفترة ، ولا يمكنها أن تعرف حتى العاشرة. بعد أيام من انتهاء دورتها الشهرية ، بشكل عام ، لا تؤثر هذه الحالة على الحمل ، خاصة في الأشهر الثلاثة الأولى ، طالما أن الطبيب لا يمنع ذلك. قد ينصحك بعض الأطباء بممارسة الجماع بحذر أو تجنبه في الفترة الأولى من الحمل إذا كانت المرأة مصابة بمرض يمكن أن يعرض حياتها وحياة الجنين للخطر ، وبالتالي تحتاج المرأة إلى استشارة طبيبها المختص للتأكد من هذا.

هل تؤدي العلاقة الزوجية خلال الحمل الأول إلى إنهاء الجنين؟

الجواب لا ، لأن العديد من الدراسات والأبحاث العملية أثبتت أن العلاقة الزوجية خلال الأشهر الأولى من الحمل لا تؤثر سلباً على الجنين ، وذلك لوجود كمية كافية من السائل الأمنيوسي الذي يساعد على حفظ وحماية الجنين. البويضات المخصبة أثناء الجماع ، وبشكل عام تصيب المرأة الحامل أثناء هذه الفترة. الأول مجموعة من الأعراض التي تجعلها لا ترغب في إقامة علاقة زوجية منها القيء والغثيان وغيرها ، ويبتعد الكثير من الأزواج عن العلاقة الزوجية في الفترة الأولى خوفًا على صحة الجنين وكذلك على صحة الجنين. صحة الأم.

المرأة الحامل تشعر بالألم خلال الأسبوع الأول من الزواج

تشعر الكثير من النساء الحوامل ، خاصة في الفترة الأولى ، بألم شديد أثناء العلاقة الحميمة ، بسبب الاضطراب الهرموني في الجسم ، والذي يرجع إلى ارتفاع نسبة هرمون الحمل في جسم المرأة ، لأن الكثير منهن يشعرن بألم في الثديين. الحلمات المصحوبة بجفاف مهبلي مفرط ، وهو السؤال الذي يؤدي إلى الشعور بالألم أثناء هذه العلاقة المقدسة ، ولذلك يؤكد العديد من الأطباء المختصين على ضرورة استشارة الطبيب المعالج في هذا الأمر على وجه الخصوص ، وأنه يمكنه وصف بعض الكريمات الموضعية. التي تساعد على ترطيب المهبل وتخفيف هذا الألم الصعب.

حالات منع العلاقات الزوجية خلال الأسبوع الأول من الحمل

هناك العديد من النساء اللواتي يجب منعهن من الجماع خلال فترة الحمل الأولى بشكل عام والأسبوع الأول بشكل خاص ، وتتضح هذه الحالات على النحو التالي:

  • حالات قصور أو ضعف عنق الرحم ، ويمكن التعرف على هذه المشكلة من خلال الفحص الطبي الذي يقوم به الطبيب بشكل مستمر.
  • في حالة الإجهاض المتكرر ينصح العديد من الأطباء بالامتناع عن هذه العلاقة حتى يتم تثبيت الجنين داخل الرحم.
  • حالات الشعور بالتعب أو الإرهاق المزمن ، وفي هذه الحالة تحتاج الزوجة إلى إخبار الزوج بحالتها الصحية ؛ ثم يحافظ على صحة الجنين.
  • عندما يصاب الرجل بمرض تناسلي معدي بما في ذلك الهربس النشط الذي يمكن أن ينتقل بسهولة إلى رحم الزوجة وهذا يؤدي إلى مضاعفات كثيرة على الجنين.
  • الحالات التي تعاني من تمزق الأغشية بشكل خاص ، وأن ممارسة العلاقات الزوجية يمكن أن تؤدي إلى نزيف مهبلي حاد عند النساء.
  • الحالات التي تعاني من نزيف متكرر حيث يوصي العديد من الأطباء بالامتناع عن الجماع خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل.

النزيف بعد الجماع

تعاني الكثير من النساء من قطرات دم أثناء الجماع أو بعده ، ويرجع ذلك إلى التصاق البويضة بجدار الرحم ، وعلى الطبيب المعالج معرفة سبب هذا النزيف ؛ ومن ثم السيطرة على المضاعفات الخطيرة الناتجة عنها بأخذ علاجات طبية فعالة كما أكدها الطبيب.

فوائد ممارسة الجنس أثناء الحمل

بالرغم من وجود العديد من الأطباء الذين يحذرون من الحمل أثناء العلاقة الزوجية ، إلا أن له فوائد عديدة ، تتجلى جميعها في ما يلي:

  • بديل لممارسة الرياضة: الجماع أو التمرين يساعدان على حرق كمية كبيرة من الدهون. ومن ثم وصول المرأة الحامل إلى الوزن المثالي ، لكن يجب أن تمارسها بحذر وعناية.
  • خفض معدل ضغط الدم: تعاني الكثير من النساء من ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل ، لكن ممارسة هذه العلاقة مع استرخاء المرأة يساعد على خفض معدل ضغط الدم والوصول إلى نتيجة مميزة.
  • تقليل آلام الحمل: يفرز جسم المرأة هرمونًا معينًا عند وصولها إلى هزة الجماع ، وهو ما يحدث أثناء العلاقة الزوجية ، ويعتبر من هرمونات تسكين الآلام التي تخفف آلام الجسم التي يصعب تحملها.
  • النوم بشكل أفضل: تساعد ممارسة العلاقة الزوجية على النوم بشكل أفضل وأسرع ، وقد أكدت العديد من الدراسات أن حركة الحامل أثناء الزواج تحفز الجنين على النوم.
  • تقوية جهاز المناعة: أظهرت العديد من الدراسات أن ممارسة الحمل الزوجي تقلل من خطر الإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا الشديدة ، كما أنها تقوي دفاعات الجسم لطرد العدوى بمختلف أنواعها.
  • زيادة الشعور بالسعادة لدى المرأة الحامل: أثناء العلاقة الزوجية وعندما يصل جسد المرأة إلى النشوة ، يفرز جسدها مجموعة من الهرمونات التي تزيد من إحساسها بالراحة والسعادة.
  • زيادة أواصر المحبة بين الزوجين: تساعد العلاقة الزوجية على الحفاظ على أواصر الحب والرومانسية بين الزوجين كما تقلل الخلافات الزوجية بينهما.
  • تسهيل الولادة: الجماع الزوجي المستمر ، خاصة مع اقتراب موعد الولادة ، يساعد على توسيع عنق الرحم ؛ ومن ثم تسهل عملية الولادة الطبيعية.

نصائح للحامل أثناء الجماع في الأسبوع الأول

يجب على المرأة الحامل اتباع مجموعة من النصائح ، أثناء العلاقة الزوجية ، للحفاظ على صحتها وصحة الجنين. هذه النصائح هي كما يلي:

  • من الضروري تقليل عدد مرات الجماع خلال الأشهر الأولى من الحمل ، بسبب اضطراب الهرمونات في جسم المرأة وإحجامها عن ذلك.
  • اختيار الأوضاع التي تساعد على تهدئة المرأة وتقليل حركاتها ، خاصة وأن الحركة المفرطة يمكن أن تعرض الجنين لمشاكل صحية خطيرة.
  • مناقشة الأمور المتعلقة بالعلاقة الزوجية مع الطبيب المعالج والزوج ، حيث لا توجد لديها مضاعفات أو مشاكل صحية.
  • ومن المهم أن يدرك الزوج أن الزوجة خلال هذه الفترة تهنئها من أعراض الحمل التي تؤثر عليها بشكل سلبي ، وعليه أن يتفهم هذا الأمر ويتعامل معه بشكل صحيح.

وبذلك نكون قد أوضحنا لك في نهاية هذا المقال ما إذا كانت العلاقة الزوجية تؤثر على الحمل في الأسبوع الأول ، وقد حددنا مجموعة من الحالات التي تمنع الجماع في فترة الحمل الأولى.

السابق
تجربتي لإخفاء عروق اليدين
التالي
تجربتي مع شرب فيتامين سي الفوار قبل النوم