المرجع

متى تنزل الدورة بعد حبوب ستيرونات

متى تأتي الدورة الشهرية بعد حبوب الستيرويد ، تعتبر حبوب ستيرونات من العلاجات الفعالة التي يوصي بها العديد من الأطباء المتخصصين لتنظيم الهرمونات في الجسم التي تؤثر على موعد الدورة الشهرية وتزعج الكثير من النساء ثم تنزل عندها نفس الوقت من كل شهر ، وفيما يتعلق بالحديث عن الدورة الشهرية فمن المهم إبراز متى تأتي الدورة بعد تناول حبوب الستيرويد ، والآثار الجانبية التي تلي تناول هذه الحبوب لفترة طويلة.

متى تحصلين على دورتك الشهرية بعد تناول أقراص الستيرويد؟

أظهرت العديد من الدراسات أن الدورة الشهرية تنخفض بعد ثلاثة أيام فقط من تناول حبوب ستيرونات ، لأن هذه الحبوب تحتوي على العديد من المواد الفعالة والمكونات التي تلعب دورًا حاسمًا في علاج العديد من المشاكل والأمراض النسائية المتعلقة بالرحم والمبايض والحيض. هذه الحبوب لها أهمية كبيرة ولكن يجب تناولها بعد أن تتأكد المرأة من عدم حدوث حمل خاصة أنها يمكن أن تؤدي إلى إجهاض الجنين وتسبب للمرأة مشاكل صحية كثيرة.

أسباب استخدام حبوب ستيرونات

تحتوي حبوب الستيرونات على العديد من المكونات النشطة التي تساعد في القضاء على العديد من الأمراض الخطيرة ، والتي تتجلى جميعها في ما يلي:

  • علاج نزيف الرحم وخاصة النزيف غير الطبيعي.
  • تنظيم مواعيد الدورة الشهرية.
  • علاج غزارة الطمث التي يمكن أن تستمر لفترة طويلة.
  • يخفف الآلام الشديدة الناتجة عن الدورة الشهرية.
  • حالات سرطان الثدي.
  • يعالج مشكلة الانتباذ البطاني الرحمي.
  • تستخدم لتحفيز المبايض. وبعد ذلك يتم إنتاج البويضات الناضجة اللازمة للحمل.

استخدام حبوب الستيرويد للحمل

تحتوي حبوب الستيرونات على مجموعة من الهرمونات الأنثوية التي تساعد على التحكم في الدورة الشهرية وتنشيط المبايض لإنتاج الكمية المناسبة من البويضات الناضجة المطلوبة للحمل ، ويوصي جميع المتخصصين بإمكانية تناول هذه الحبوب الفعالة لتنشيط المبايض ؛ ومن ثم تحفيز عملية إخصاب البويضة بالحيوانات المنوية رغم أنه يمنع تناول هذه الحبوب أثناء الحمل خاصة أنها يمكن أن تؤدي إلى تشوهات خلقية والعديد من الأمراض الخطيرة التي يمكن أن تعرض الأم للإجهاض.

حالات ممنوع تناول حبوب الستيرويد للدورة الشهرية

هناك العديد من النساء اللاتي يتم منعهن من استخدام أو تناول حبوب الستيرويد لتنظيم الدورة الشهرية حتى لا تؤثر عليهن سلبًا ، وهذه الحالات واضحة على النحو التالي:

  • المرأة الحامل ، خاصة أنها يمكن أن تؤدي إلى تشوهات خلقية.
  • حالات الحساسية لمكونات هذه الحبوب.
  • النساء المصابات بنزيف مهبلي غزير قد يستمر لعدة أيام متتالية.
  • مريض بالسكر.
  • الحالات التي تعاني من فقر الدم أو الأنيميا الشديدة.
  • خلال فترة الرضاعة.
  • النساء اللواتي يعانين من جلطات دموية سابقة ، ذبحة صدرية ، نوبة قلبية.
  • مرضى الكبد والكلى.
  • المرضى الذين يعانون من ارتفاع مستويات الكولسترول الضار.
  • حالات الحساسية أو الطفح الجلدي المفرط.

الجرعة الصحيحة من حبوب الستيرويد

يؤكد جميع الأطباء المختصين على ضرورة تناول حبوب ستيرونات بالجرعة الصحيحة لعلاج العديد من مشاكل النساء ، وتتضح هذه الجرعة على النحو التالي:

  • الجرعة المطلوبة لعلاج الانتباذ البطاني الرحمي: يمكن تناول ثلاث أقراص من ستيرونات يومياً لمدة ستة أشهر على الأقل حتى يتوقف النزيف وتعالج هذه المشكلة.
  • وقف الحيض الغزير: يؤخذ قرص واحد يوميا لمدة خمسة عشر يوما حتى يتوقف النزف وتعالج المشكلة داخل الرحم.
  • علاج تأخر الدورة الشهرية: تناول ثلاث أقراص يومياً قبل الموعد المحدد لنزف الحيض بثلاثة أيام ، وتأتي الدورة بعد ثلاثة أيام أيضاً.
  • علاج متلازمة ما قبل الحيض: تناول قرص واحد من هذه الحبوب ابتداء من اليوم السادس عشر من الحيض ولمدة لا تزيد عن عشرة أيام.

المنشطات وارتفاع الكوليسترول

تحتوي حبوب الستيرونات على العديد من المكونات والهرمونات الصناعية التي تؤدي إلى ارتفاع مستوى السكر في الدم ، وبالتالي فإن هذه الحبوب ممنوعة على مرضى السكري حتى لا تؤثر عليهم سلبًا. مستوى الكوليسترول ، وبشكل عام حبوب ستيرونات هي من العلاجات الطبية التي يوصى بمراجعة الطبيب المختص قبل تناولها ، وذلك لتجنب المشاكل الصحية الخطيرة.

تفاعلات دواء ستيرونات

تتفاعل حبوب ستيرونات مع مجموعة متنوعة من الأدوية أو العلاجات الطبية ؛ لذلك ينصح باستشارة الطبيب قبل تناول هذه الحبوب ومن أبرز هذه العلاجات:

  • أدوية الصرع أو مضادات الاختلاج.
  • القديس يوحنا.
  • المضادات الحيوية ، بما في ذلك أوكساسيلين.
  • أدوية السرطان وجميع العلاجات الكيماوية.
  • العوامل المضادة للالتهابات ، وخاصة العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات.
  • مضادات الفطريات بأنواعها.
  • الأدوية المثبطة للمناعة.

المنشطات والاكتئاب

أظهرت العديد من الدراسات والأبحاث العلمية أن تناول حبوب الستيرويد يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالعديد من الأمراض العقلية الخطيرة ، بما في ذلك الاكتئاب والقلق والتوتر ، إلخ. العديد من النساء يفقدن الرغبة في تناول الأطعمة المختلفة والشغف ؛ وهذا يتطلب مراجعة الطبيب المعالج بأسرع ما يمكن ، حتى لا يؤدي تناول هذه الحبوب إلى مضاعفات يصعب علاجها أو السيطرة عليها فيما بعد ، لذلك يوصي بعض الأطباء بأخذ بدائل لهذه الحبوب ، خاصة أنها لا تؤثر على الحالة النفسية. يقول بهذه الطريقة الخطيرة.

الآثار الجانبية لحبوب الستيرونات للدورة الشهرية

بالرغم من الأهمية الكبيرة لأقراص الستيرويد الفعالة في تنظيم الدورة الشهرية ، إلا أنها يمكن أن تسبب العديد من الآثار الجانبية ، أبرزها ما يلي:

  • صداع مزمن.
  • ألم شديد في الصدر
  • عدم القدرة على التنفس
  • الشعور المستمر بالغثيان والقيء.
  • السعال المفرط.
  • رؤية ضبابية وضبابية.
  • الإصابة باليرقان وظهور جميع أعراضه.
  • احتباس السوائل في أجزاء مختلفة من الجسم.

تجربتي مع حبوب الستيرويد لتنزيل الدورة

يعد عدم انتظام الدورة الشهرية مشكلة تزعج الكثير من النساء والفتيات وتؤثر عليهن بشكل سلبي. لذلك يلجأ الكثير منهم إلى حبوب الستيرويد ، وتتضح تجاربهم معها على النحو التالي:

  • أكدت سيدة تبلغ من العمر 35 عامًا ، كانت تعاني من عدم انتظام الدورة الشهرية ، أن طبيبًا نصحها بتناول أقراص الستيرويد ، الأمر الذي ساعدها في القضاء على هذه المشكلة.
  • وذكرت امرأة أخرى أن حبوب ستيرونات ساعدتها في تخفيف الآلام الشديدة التي سببتها الدورة الشهرية ، خاصة في الأيام القليلة الأولى ، إضافة إلى قدرتها على تقليل كمية الدم.
  • وأكدت سيدة أن تناول هذه الحبوب ساعدها على تنشيط المبايض وتنظيم هرمونات جسدها. ومن ثم القضاء السريع على اضطراب الدورة الشهرية الذي عانى منه لفترة طويلة.

لذلك في نهاية هذا المقال شرحنا لكم متى ستقع الدورة بعد حبوب الستيرويد ، كما عرفنا حالات ممنوع تناول هذه الحبوب حتى لا تؤثر عليها سلبًا.

السابق
تجربتي مع المدارس العالمية وما هي سلبياتها
التالي
كيفيه التسجيل في برنامج الفحص المهني للمقيمين داخل المملكة و طريقه التسجيل في منصة قوي